الرئيسية / صيدا وبلديتها ونقابة المحامين شيعوا المحامي الأمير محمد رياض شهاب في مأتم مهيب بمشاركة ممثلين عن الرؤساء بري والحريري والسنيورة

صيدا وبلديتها ونقابة المحامين شيعوا المحامي الأمير محمد رياض شهاب في مأتم مهيب بمشاركة ممثلين عن الرؤساء بري والحريري والسنيورة

2019-10-11

غسان الزعتري ورئيفة الملاح / إعلام بلدية صيدا

في مأتم مهيب ومؤثر، شيعت مدينة صيدا وبلديتها ونقابة المحامين المحامي الأمير محمد رياض شهاب(والد محامية بلدية صيدا الأستاذة مايا شهاب) ، نقيب وأمين سر نقابة المحامين في بيروت وصيدا(سابقا)، ومحامي بلدية صيدا (السابق) على مدى 50 عاما والذي دافع خلالها عن مصالح البلدية خلال ولايات الرؤساء المهندس محمد السعودي والدكتور عبدالرحمن البزري والمهندس هلال القبرصلي والمهندس أحمد الكلش .

وشارك في التشييع ممثل الرئيس نبيه بري النائب مصطفى الحسيني، وممثل الرئيس سعد الحريري السيد شفيق الحريري، وممثل الرئيس فؤاد السنيورة المهندس طارق بعاصيري، والوزيران السابقان  شكيب قرطباوي والياس حنا، والنائب الدكتور أسامة سعد ، ورؤساء بلديات صيدا الحالي المهندس محمد السعودي، والسابق الدكتور عبدالرحمن البزري والاسبق المهندس هلال القبرصلي، ونقيب المحامين الأستاذ أندره شدياق وعدد من النقباء السابقين وأعضاء في مجلس النقابة، وجمع كبير من القضاة والمحامين من صيدا ومختلف المناطق اللبنانية ، وممثلون عن هيئات نقابية وإقتصادية  وإجتماعية وصحية ورعائية وقانونية وديبلوماسية وأعضاء مجالس بلدية وفاعليات وشخصيات أمنية وسياسية مختلفة وعائلة الراحل .

وقد أقيمت مراسم الصلاة على الجثمان في مسجد الشهداء في صيدا وأم الصلاة مفتي صور وأقضيتها الشيخ مدرار الحبال. ثم إنطلق موكب التشييع تتقدمه سيارة شرطة بلدية صيدا وسيارة تحمل نعش الفقيد وأكاليل من الزهر مقدمة من الرئيس سعد الحريري والنائب السيدة بهية الحريري وليونز صيدا ولجنة الأمهات وآل شهاب .

وفي مقبرة صيدا الجديدة جرت مراسم الدفن ووري الجثمان الثرى وكانت كلمة ألقاها الشيخ حسام العيلاني  تضمنت عظة عن الإيمان والموت.

نقيب المحامين

وفي صالون مقبرة صيدا، أقيم إحتفال تأبيني بحضور الشخصيات والفاعليات وألقى نقيب المحامين الأستاذ أندره شدياق كلمة رثاء بالراحل المحامي شهاب وجاء فيها :

من صيدا التي من شاطئها الماخر الحرف عباب اليم ، ومن بساتينها العابقة نسائمها بزهر الليمون ، أمَ أمير الكياسة واللباقة واللياقة النقابة آخر الخمسينات ، ليحظى فيها برفيع موقع، فحل ممثلا لها في مسقطه مدينة ولادته .

مذاك بقي ممثلها حتى ارتحاله عنا وليس منا .

غرس في نقابتنا جذوره العائلية الصلبة وحميد أخلاقه ونبل قيمه، وزرع في نقوس زميلاته والزملاء إخلاصا لا حد له وتفانيا ندر مثيله .

رفعته ثقه المحاميات والمحامين الى عضوية مجلس النقابة، واقرانه فيه من بعد بدورهم الى سدة أمانة سر ، فحفظ الأمانة وحافظ على السر الى ان شاء ظرف تولي النقيب عصام الخوري ، عميد النقباء ، الوزارة فكان تولية الأستاذ محمد شهاب بالوكالة منصب النقيب .بإنقضاء خمسة وعشرين سنة على عضويته في مجلس النقابة زد اليها قرابة الستين عاما من الممارسة المهنية والنقابية على السواء ، لا ترى في نجل رياض شهاب إلا محاميا أميرا ، حاملا قلما سيالا من العطاء ، خاطا بيمناه لغيره كما لنفسه، ورفيقا للكلمة سبيلها حلاوة وبلسم ، ومطلقا بسمة يفوح منها عطر الطمأنينة .

صديقي الغالي ويا صديق الجميع ، مشعٌ محياك تتنكب اصعب المهام وأكثرها شقاء ، حتى التصقت بشخصك معاني الجرأة والشجاعة والشهامة المتصفة بها المحاماة .

الصدق عنوانك تغدقه على ابناء المهنة الميامين ، مشيت سديد الخطى بسيرة رشيدة مرشدة، ساكبا أناقة نفسك في خدمة الحق والحقيقة ، في مصافاة مع ربك ومع أخيك الانسان .

تعب التعب ولم تتعب ، في صبرك صبر على الصبر ، وفي تحديك الدائم للجهد والمثابرة مواظبة على تجديد الذات لتختلق وتبدع في الحجة الدامغة المدججة بالمناقبية .

أفناك العمر دون أن تلين عزيمتك في المكافحة والمكابدة ، باسم القانون والشرع ، للإعتصام بالحق والتشبث بالارض والتراب ، ووحدة واستقلال وسيادة لبنان لا يستوطن فيك خوف او ترهيب ولا يهجرك إرهاب .

إذا نفذت الى اعماق الرجل ، وجدته صادقا صدوقا ، قابعا بين المروءة والشهامة لا يدغدغه الحلم الا في سبيل الافضل والاسمى .

والاسمى بالنسبة اليه ، كان الوفاء. معه ولد ومعه حيا .

ولا يكتمل رسمك يا زميلي الكبير  الاستاذ محمد ، الا بعبورنا الى سماحة نظرتك وكفاءة فطنتك مستذكرين ، ما دمنا على هذه الفانية ، سيرة منك وأحدوثة ، فالشهادة فيك واجبة وليست مجاملة .

مواعيدك التشرينية لم تكن صدفة ،

انتخابك عضوا فأمينا للسر فمتوليا السدة النقابية الاولى بالوكالة ، وارتقاؤك الى الساكن في العالي عشية الإحتفال بيوم المحامي بفعل غير مردود من الخالق الباري من ذكراك ذكرى لهذا اليوم فإتحدتا ذكرى واحدة .

أهل الرداء الاسود هنا ،

أهل الرداء الأسود الداكن المتشح سوادا على السواد ، والمضفر ببياض الحقيقة الساطعة ، المكسب ايانا مناعة ما بعدها مناعة بوجه أعتى الضغوط ، جاؤوا اليوم ، من كل لبنان جاؤوا بعد تلحفك تراب صيدا خاشعين متهيبين مسلمين بمشيئة الرحمن ومنحنين امام رهبة الموت لوداعك ولقول قولة الوجدان والضمير فيك .

فدعني أردد ما قلته أنت في 17/5/2012 لدى تكريم نقابتك لك :

"صحيح انني أمضيت في خدمة النقابة كل تلك السنين ، ربما على حساب عملي وعائلتي ، زوجتي رشا وبناتي اللواتي تحملن معي الأوقات الطويلة خارج المنزل وداخله وفي مكتبي لانجاز العمل النقابي . ولكني كنت أؤمن ان من يتصدى للمسؤولية ، اي مسؤولية عليه ان يتحملها بإخلاص مهما كان العبء او التعب " .

زرعت الحب اينما حللت،

فباسم الحب الذي يثمر يوم الحصاد،

تقطف نقابة المحامي في بيروت من حدائق فؤادك ورودا وزنابق تنثرها حبا لقرينتك الفاضلة السيدة رشا وأقمارك الثلاثة الزميلتين مايا وديمة ونورا وصهريك الرئيس أدهم والزميل فراس.

اليهم والى محبيك الكثر من زملاء وغيرهم الذين لا عد لعددهم الدعاء بطول العمر .

رحمك الله .

تقبل التعازي

بعد ذلك تقبلت كريمات الراحل السيدات:   مايا وديمة ونورا ، وصهرا الراحل : الرئيس أدهم قانصو والمحامي فراس الحسيني، وأفراد العائلة ورئيس البلدية المهندس محمد السعودي والدكتور عبدالرحمن البزري  ونقيب المحامين الاستاذ أندره شدياق التعازي من جموع المعزين .

الحريري

وكانت رئيسة كتلة المستقبل النيابية السيدة بهية الحريري نقلت إلى زوجة الفقيد السيدة رشا عدرة وكريماته وأفراد العائلة تعازي الرئيس سعد الحريري بالراحل المحامي الأمير محمد رياض شهاب.